رسائل مهمة في نصح الأمة

عرض المقال
رسائل مهمة في نصح الأمة
2876 زائر
01-01-1970 01:00
الكاتب


قاطع




http://www.mohammadbinabdullah.com/home/images/7oroof_com_05.jpg



http://forum.sedty.com/imagehosting/34024_1227983698.gif



http://www.mohammadbinabdullah.com/up/img-1254345050.jpg

الجمعية العالمية للدعوة والإرشاد الإلكتروني
على مذهب أهل السنة والجماعة
أخي وأختي في الله
إن لم ترغب في المشاركة فلا تبخل على نفسك بأجر الدال على الخير


رسائل مهمة في نصح الأمة

يقول الله عزوجل ( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ * اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ) الحديد 16 - 17

يقول الله عزوجل ( وَقَالَ ارْكَبُواْ فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ * وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلاَ تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ * قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاء قَالَ لاَ عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلاَّ مَن رَّحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ * وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاء أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاء وَقُضِيَ الأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) سورة هود 41- 43

كتب التاريخ مجد المسلمين في العصور السابقة , وكتب كيف تناقص هذا المجد , فلما أراد أن يكتب ما جرى في عصرنا توقف , وقال لعمري لا أدري ماذا أكتب ؟ فقلمي يستحي أن يكتب إنحطاط المسلمين إلا من رحم ربي , ففكر ثم كتب فرحة وتعاظم إبليس المؤقت , ثم قال :- يا أمة المليار سائلك الله أن تفيقي قبل أن تفاقي , فما زالت لدي صفحات سأكتبها قبل طي السجلات , فلتكن لعز المسلمين والمسلمات , وذل الكافرين والكافرات

التغيير يبدأ أولا من العلماء أنفسهم , قبل أن يحدث أي تغيير في الأمة , لأنهم ورثة الأنبياء , وبما أن الكمال لله وحده والعصمة للأنبياء فقط فوجب على كل عالم وكل جماعة مراجعة فكرها ومنهجها وما يجب عليها من مهام وأعمال وتصحيح المسار , وإلا سيكونوا بمثابة من إدعى العصمة , وكما أن الله يوحي ويلهم , فكذلك الشيطان , لذا كان هناك من هم علماء ربانيين وكان هناك من هم علماء سلاطين وهوى وشياطين

أعلم سبب إصرار الفاسقين على ما هم عليه , ولكن الذي لا أعلمه ولا أستوعبه سبب إصرار العلماء على ما هم عليه , وهم يعلمون أنهم غير معصومين والكمال لله وحده

ما دمنا نقرأ القرآن فلا بد أن نخطو دوما للأمام وألا نعود للخلف , حتى لا نكون ممن قال الله فيهم (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ ) السجدة 22

لابد أولا وقبل كل شيء محاربة الشرك والذنوب وخصوصا كبائرها والظاهرة منها , وتحقيق التوحيد والفرائض ولا يقبل التدرج في ذلك بأي حال من الأحوال يقول عزوجل ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ) المائدة 3 , وهذا هو جهادنا قبل أي جهاد حتى لو كان جهاد دفع

إن التركيز على محاربة الشرك وكبائر الذنوب لايمنعنا البتة ولا يكون حجة لنا لعدم إستكمال المطلوب من الأمة من دعوة غير المسلمين وجهاد المنافقين وجهاد الإستعداد ومحاربة الفقر والجوع في الأمة والعمل على تحقيق الإكتفاء الذاتي

لابد أن تعلن الأمة الجهاد الأكبر لتحقق الجهاد الأصغر وهذا هو طريق التحرير , ومن ثم إظهار الدين وإعلاء كلمته يقول الله عز وجل (إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ) ال عمران160, ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم " ستتداعي عليكم الأمم كما تتداعي الأكلة إلى قصعتها , قيل : أومن قلة نحن يوم إذن يا رسول الله . قال : لا بل أنتم يوم إذن كثير لكنكم غثاء كغثاءالسيل "ويقول فاروق الأمة " إنكم لا تنتصرون على عدوكم بعددٍ ولا عدة وإنما تنتصرون بطاعتكم لله ومعصيته له، فإذ تساويتم في المعصية غلبوكم بالعدد والعدة ", ويقول ابن القيم : "وهو أن أكمل الناس هدايةً أعظمهم جهاداً، وأفرض الجهاد جهاد النفس، وجهاد الهوى، وجهاد الشيطان، وجهاد الدنيا، فمن جاهد هذه الأربعة في الله، هداه الله سبل رضاه الموصلة إلى جنته، ومن ترك الجهاد فاته من الهدى بحسب ما عطل من الجهاد... إلى أن قال:: ولا يتمكن من جهاد عدوه في الظاهر إلا من جاهد هذه الأعداء باطناً، فمن نُصِرَ عليها نُصِرَ على عدوه، ومن نصرتْ عليه نُصِرَ عليه عدوُه "

الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة ليست كما يفهمها عامة الناس فهي مراحل , آخرها أن لا تؤدي إلى منكر أشد من المطلوب تركه

من الإستهانة بالله أن يعتبر من يخالف القانون الوضعي خارجا عن القانون ويعاقب وأن لا يعتبر كذلك من خالف قانون الله , فكيف تريدون النصرة وإستجابة الدعاء يا من إستهان بالله

عباد الله :- نأكل من ما لذ وطاب , وغيرنا جائع , نشرب أعذب الشراب , وغيرنا ظمئان , ننام على سرر فرشها الحرير والديباج , وغيرنا ينام على الأرض عاريا , أعراضنا مصانة , وأعراض غيرنا منتهكة , أطفالنا أصحاء , وأطفالهم مرضى لا يجدون ثمن الدواء , يصلون كما نصلي ويصومون كما نصوم , لا فرق بيننا وبينهم في الدنيا سوى تنعم الله علينا , ولعمري ماذا سيكون جوابنا عندما يسألنا الله عن شكرها , بل ماذا سيكون جوابنا عندما يسألنا الله عنهم وهو القائل فيما يرويه الرسول الكريم عنه (وعزتي وجلالي لأنتقمن من الظالم في عاجلة أو آجله، وأنتقمن ممن رأى مظلومًا فقدر أن ينصره فلم يفعل) رواه الطبراني في الأوسط 12134 والبزار وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ( الرَّاحمون يَرْحمهم الرحمن)، وقال : ( مَنْ لا يَرْحَمْ لاَ يُرْحَمْ ) [البخاري ومسلم] , وقال ( من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم) وقال (ما من امرئ مسلم يخذل امرأ مسلمًا في موطن ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته وما من أحد ينصر مسلمًا في موطن ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته) أخرجه أحمد (4/30 ، رقم 16415) ، والبخاري في التاريخ الكبير (1/347) . وأبو داود (4/271 ، رقم 4884) , والجزاء من جنس العمل

كل منا يملك أقوى سلاح لنصرة إخوانه المستضعفين في الأرض , ولتغيير الأوضاع , ألا وهو الدعاء , وهذا السلاح لايعمل بدون التفكر المستمر في نعم الله ثم تثبيتها وترسيخها في القلوب والعقول , ثم شكرها قلبا وقولا وعملا , وأول الشكر تقوية الإيمان والذي منه التوحيد واليقين ثم تقوى الله حق تقاته في النية والقلب والجوارح , ودليل ذلك في سورة الفاتحة , وعند إتخاذ الأسباب المناسبة والتي منها إعمال العقل ستتغير الأوضاع بإذن الله , ففي سورة الفاتحة جعل الله الدعاء بالهداية إلى الصراط بعد حمده وتوحيده بصرف العبادة والإستعانة له وحده

يقول كثير من العلماء معلقا على ما يحصل للأمة :- صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة وأقول :- أيها المسلمون قاطبة تجنبوا الهلاك بالإنفاق في سبيل الله والهجرة إليه , قال تعالى ( وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُواْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) البقرة 195

إن ما جرى ويجري للأمة الإسلامية يجعل خدمة الدين ونصرته فرض عين على كل مسلم قادر حسب قدرته , وكل مسلم ينبغي أن يكون له مشاركة في الدعوة بحسب ما وهبه الله عز وجل من ملكات ومؤهلات ، ومن قدر على واجب وفعله كان خيراً ممن تركه وإن كان معذوراً في تركه ، وكذا اشتغال المؤمن بمهام الدعوة يجعله يحمل هم الإسلام ، ويشغل قلبه وعقله وجوارحه عن الاشتغال بالحرام , وفي ظل هذه الأوضاع الخطيرة في هذا القرن لا بد أن يعتبر المسلم قضية الإيمان والتوحيد والدعوة هي القضية الكبرى في حياته

إن الهجرة إلى الله لم تكن في يوم من الأيام بعد هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم أشد مطلبا من هذا القرن المعاصر لعدة أسباب نذكر منها :

- تكالب الأعداء على الأمة الإسلامية

- الفرقة في الصف العربي والإسلامي

- ظهور خوارج الانسلاخ الديني

- الأزمة الأخلاقية التي ظهرت في الأمة

- ظهور الشيعة كقوة عسكرية ودينية

- تزايد طغيان اليهود في فلسطين

- محاولة أعداء الدين المستميتة لتمييع ثوابت الدين

كل هذه الأحداث تجعل من الهجرة إلى الله الهجرة الصحيحة على مذهب السلف في هذا القرن المطلب الأول بل الأوحد من جميع عناصر الأمة

هجرة الأمة الإسلامية إلى الله إجمالا تتحقق بالتالي :-

دعوة :-

رجوع المسلمين إلى كتاب الله وسنة رسوله وإجماع الصحابة (الإعداد الإيماني) تصفية وتربية

أكبر المطلوب من الدعوة : -

- رفع المستوى الإيماني

- التوبة

- ترسيخ العقيدة السلفية والتوحيد

- الالتزام الديني (الفكر-العبادة وتجنب الشرك والكبائر-التزكية )

- تحكيم الشريعة الإسلامية

- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

- تحقيق الأخوة الإسلامية والبعد عن العصبية القومية

- التقدم الحضاري والعلمي

جهاد :-

- دعوة للكافرين (إظهار الدين)

- المقاطعة الاقتصادية

- جهاد المنافقين

- جهاد الدفع والنصرة والإعداد ( العلمي والنفسي والعملي وإعداد العدة من قبل الأفراد والحكومات )

- إتحاد الحكومات الإسلامية والتخطيط الإستراتيجي للاستخلاف

عمل خيري : -

- محاربة الفقر والجوع في الأمة

لو أن كل عنصر من عناصر الأمة قام بدوره لتغيرت الأوضاع , فالأفراد يعملون على تعديل نواة المجتمع ( الأسرة ) والعلماء الرسميين يعملون على تعديل مفاتيح التغيير في الدولة ( حكام رجال أعمال رجال إعلام) , وأما غيرهم من العلماء فيكونوا حلقة الوصل ويتحركوا في جميع الإتجاهات , وخير من يقوم بهذا الدورهو إتحاد لعلماء المسلمين في كل بلد ذا عقيدة وأصول دين سلفية , والمطلوب جد بسيط ( تحقيق الغاية التي خلقنا من أجلها :- توحيد الله وعبادته والإستخلاف في الأرض وإظهار الإسلام على الدين كله ) فلا تكونوا ممن قال الله فيهم ( وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً وَلَكِن كَرِهَ اللّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُواْ مَعَ الْقَاعِدِينَ ( التوبة 46

الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة ليست كما يفهمها عامة الناس فهي مراحل , آخرها أن لا تؤدي إلى منكر أشد من المطلوب تركه

أحق الأوقاف أن تنفذ وقف من الله لرسوله لآل بيته عليهم السلام قال الله عزوجل "ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ (23) ...... سورة الشورى

يا آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم :- فيكم خيران , خير القرابة وخير التقوى , فإن ذهب خير التقوى ذهب خير القرابة , ومن تقوى الله تحقيق التوحيد , وترك الكبر

عباد الله :- كل من يحاول أن يعبث بأمن أرض الحرمين آخر حصون الأمة , ( دعوة أباكم إبراهيم ) فهو يحاول العبث براية التوحيد الذي أرسل الله الرسل من أجله , قال تعالى " وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ " ويحاول العبث بشعائر الله , قال تعالى " وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ " , لذا هو عدو الله , وكل من يحاول إذلال غزة الأبية ويترك دعمها ( إخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم عنها ), فهو يحاول القضاء على ذروة سنام الإسلام , لذا هو خائن مارق

يقول الله عزوجل " تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا *" فأيننا على أقل تقديرمن قول الله "وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ " أم أن الله هان علينا , ولو تعرض أحدنا إلى ما يسوءه لأقام الدنيا وما أقعدها

إن الإستقرار السياسي للأمة ومناصحة الحكام في هذا العصر خير وأولى من الثورات وتداول السلطة , إن كان الحاكم يرجى منه الخير والصلاح , ويرجع ذلك لخطورة الثورات على الأمة , ولعدم تحقق الإيمان والعقيدة الصحيحة في جل الشعوب لتداول السلطة , مع تنامي التيارات العلمانية والليبرالية فيها

من أراد أن يحكم بالقرآن والسنة فليحكم بفهم سلف الأمة فقرونهم مشهود لها بالخير وقروننا مشهود لها بالشر

الطائفة المنصورة والفرقة الناجية هي دين وحركه , فالشق الأول من حقق التوحيد وكان على عقيدة وأصول وثوابت الدين السلفية , وأقام الفرائض وترك الشرك والذنوب وخصوصا كبائرها وحاربها , ودعا لذلك , وأما الشق الثاني العمل على الإستخلاف في الأرض من العمل على وحدة المسلمين وتحقيق الأخوة الإيمانية بينهم ونبذ العصبية الجاهلية , ومحاربة الفقر والجوع في الأمة , وإظهار الدين من خلال دعوة غير المسلمين وجهاد المنافقين ونصرة المستضعفين والزود عن الدين , ودعوة الحكام المستمرة بالحكمة والموعظة الحسنة لتطبيق شرع الله وإقامة دينه , مع عدم طاعتهم في معصية الله , والعمل على دعوتهم لإنشاء سلطة مخولة من الدولة لمحاربة الشرك والذنوب وخصوصا كبائرها , وإعداد القوة في جميع المجالات وعلى أقل تقدير تحقيق الإكتفاء الذاتي

الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة ليست كما يفهمها عامة الناس فهي مراحل , آخرها أن لا تؤدي إلى منكر أشد من المطلوب تركه

يا أيها الدعاة الطوفان كبير والزلزال شديد والرياح عاتية فاصبروا وصابروا ورابطوا , واتحدوا في مواجهة هذه الطامة ففي الإتحاد القوة وفي التخطيط النجاح , وإلا تفعلوا هلك القوم وهلكتم معهم

هذه رسالتي إلى العلماء وطلبة العلم من أهل السنة والجماعة :- هناك عقيدة وثوابت دينية لأهل السلف الصالح , وهي العقيدة والثوابت التي أجمع عليها الصحابة فمن خالفها فهو على قدر ما خالفها فقد يكون مشركا :- كمن ينكر التوحيد فيتوسل بالأموات ويذبح لهم ويدعوهم من غير الله او من يدعي ان هناك من يتصرف في الكون بإذن الله او من ينكر صفات الله عزوجل أو من يأتي بكفر فيما يتعلق باسماء الله وصفاته , وقد يكون كافرا :- بإنكاره وجحوده معلوم من الدين بالضرورة ومنهم من يكون مبتدعا مرتكبا لكبائر الذنوب , وكل من كان على التوحيد ولم ينكر معلوم من الدين بالضرورة , أي غير مشرك ولا كافر ولم يكفر المسلمين بغير ما ذكر يرجى له الخير وهو على خير ولا يجوز قتالهم أو العداوة معهم بل يجب التعاون فيما بينهم لما فيه خدمة الإسلام والمسلمين منعا لتفرقة الأمة خصوصا في هذه المرحلة , ويجب أن يحكم عليهم كل مسلم بحكم الله عليهم ولا ينسفهم نسفا كليا فيعاديهم ولا يتعاون معهم فالله هو العدل , ويجب إيضاح الإختلاف فيما يخص كبائر الذنوب مع مراعاة أدب الإختلاف فالكل يريد الخير للأمة ولكنه قد يكون ضل في أمر ما , وليكن ذلك التعاون تحت مظلة واحدة ما أمكن , يقول الله عزوجل في سورة فاطر 32( ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ ) ويقول في سورة الإسراء الآية 52 (ربُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِن يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِن يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلاً ) ويقول ( إنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا ) سورة النساء 48 , ويقول ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ) آل عمران 103 , ويقول الله عزوجل ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ ) السجدة 22 , واخرج من هؤلاء كما ذكرت سابقا كل من وقع في الشرك والكفر والذين قال الله فيهم ( وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ ) , ومن علم منه أنه يريد الفساد في الأرض وعدم السير في طريق الصراط المستقيم والذين قال الله فيهم ( وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا ) , وكل من كفر المسلمين بغير ماهو مكفر حسب معتقد السلف الصالح والمشهود لهم بالخيرية من خير خلق الله

يقول الإمام الشافعي - رحمه الله - وقد اختلف مع بعض إخوانه فلقيه في الطريق فأخذ بيده ، وقال : " أما يليق وإن اختلفنا أن نبقى إخوانًا ". وقال : " ما ناظرت أحدًا إلا وأحببت أن يجري الحق على لسانه ". وقال : " معي صواب يحتمل الخطأ , ومع خصمي خطأ يحتمل الصواب " , غير ذلك فهو إرهاب فكري إلا فيما كان في العقيدة والتوحيد وأصول الدين

عندما يعلم العالم أن لدينا جبهة متحدة إيمانية , وشعبية , وإقتصادية نستطيع تحريكها في أي وقت سيتبدل الحال بإذن الله

بدون تحقيق الإيمان والتقوى , وبدون الإخلاص لله والمتابعة لرسوله صلى الله عليه وسلم , لن يجدي أي عمل حتى لو كان جهاد دفاع , وسيكون هباء منثورا , وعلى قدر تحقيقهما تكون النتيجة , يقول عزوجل في سورة الفرقان آية 23 ( وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورًا )

محاربة الفقر والجوع في الأمة أعظم سببا بإذن الله , لنيل التوفيق والسداد من الله عزوجل

وقف النزيف مقدم على العلاج , ومن أكبر مسببات النزيف في الأمة الإعلام بجميع أشكاله

إن إبقاء الوضع كما هو عليه هو غاية ما يتمناه الأعداء , فالفريسة الأليفة خير من الفريسة الشرسة , ولم أرى في حياتي فريسة سهلة كما نحن عليه الآن حتى في عالم غير بني الإنسان

لو إجتمع عالم مخلص من كل دولة إسلامية في إجتماع سري (كما يعملون هم في الخفاء والسر ) , للعمل على تقوية الإتحاد بين الدول والتخطيط لمصلحة الأمة مع طلب التوفيق من الله , لتغيرت الأوضاع

ما يريده الله عزوجل منا الإخلاص والمتابعة وخطوة إلى الأمام مع عمل خيري يقدم لوجه سبحانه ( محاربة الفقر والجوع في الأمة ) والدعاء , وهو يتولى الباقي سبحانه وتعالى يقول الله عزوجل ( فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاء حَسَنًا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ )

من أدلة وجوب جهاد الطلب لنشر التوحيد قوله تعالى حاكيا عن سليمان عليه السلام ( إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * أَلاَّ تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ * قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ * قَالُوا نَحْنُ أُوْلُوا قُوَّةٍ وَأُوْلُوا بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ * قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ * وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِم بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ * فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِّمَّا آتَاكُم بَلْ أَنتُم بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ *ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لّا قِبَلَ لَهُم بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُم مِّنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ ) النمل 30 - 36

ونلخص ما نريده في : - استنهاض الهمم للصحوة الإسلامية وذلك بترسيخ عقيدة السلف الصالح في القلوب وترك الشرك وكبائر الذنوب وتطبيق شرع الله والتحلي بالأخلاق الفاضلة وتحقيق الأخوة الإسلامية بين المسلمين ونصرة المظلومين والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومحاربة الفقر والجوع في الأمة والمحافظة على ثوابت الدين من النسخ والتمييع والعمل الجاد لخدمة دين الله بالمال والنفس وإعداد العدة والعدد في جميع المجالات حتى يرفع الله عنا البلاء ونحقق أسباب النصر والتمكين لنستخلف في الأرض كما وعدنا الله عز وجل , ووسيلتنا لذلك الوحدة والتخطيط بين المسلمين في جميع المجالات السياسية والإقتصادية والعسكرية والدينية , تحت قاعدة " نتعاون فيما أتفقنا عليه ونقف في وجه من خالف التوحيد وأصول الدين السلفية بالحكمة والموعظة الحسنة " , ودليلنا قوله تعالى ( وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَان ) وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :- يجب على المسلمين الحذر من أعدائهم وأن يَدَعُوا الخلافات التي بينهم ، حتى يكونوا يداً واحدة على أعدائهم الذين يصرحون بالإيذاء.


من كتاب خواطر إيمانية للكاتب

http://www.mohammadbinabdullah.com/home/play-12139.html

إنتهى

يقول جلَّ وعَلا: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ * إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ [البقرة:159-160]،

انشر تؤجر

http://www.subaie.com/salamah/wp-content/uploads/2008/11/email5.gif

ياغرب إعتبرو بماضينا كم دسنا رؤوس أعــادينا .. وسنمضي اليوم كماضينا

يا غربُ سيسطعكم نورٌ .. قد أشرق فوق روابينا .. لن يبقى الإسلام سجينا


مجموعات Google
اشتراك في إعلان الجهاد الأكبر في الأمة ( ترك الشرك والذنوب وخصوصا كبائرها ومحاربتهما بالحكمة والموعظة الحسنة )
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة







   طباعة 
4 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة

المقالات المتشابهة المقال التالية
جديد المقالات

RSS

Twitter

Facebook

Youtube